AlgérieNewspolitiqueكرونيك

حصيلة أول سداسي من حكم الرئيس عبد المجيد تبون

الرجل من مواليد أربعينيات القرن الماضي بمدينة المشرية جنوب غرب الجزائر، خريج المدرسة الوطنية للإدارة. مسيرة حافلة بالعمل والكفاح من أجل المساهمة في بناء جزائر ما بعد الاستقلال من خلال تقلده مناصب عدة من أمين عام لوالي لمختلف ولايات الوطن، فاستوزار لحقائب حكومية، الأمر الذي جعل منه أدرى بخبايا أوضاع البلاد وأقرب لصناع القرار ونيله ثقة رؤساء البلاد السابقين كالشاذلي بن جديد، اليمين زروال وآخرهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. عبد المجيد تبون عرف بمواقفه السياسية الحيادية رغم انتماءه لحزب جبهة التحرير الوطني. اجتمعت كل هذه الميزات لتساهم في تكوين رجل دولة لتقلده مختلف المسؤوليات

حصيلة أول سداسي من حكم الرئيس عبد المجيد تبون

  الجزائر عن: سعاد برينيس

الرجل من مواليد أربعينيات القرن الماضي بمدينة المشرية جنوب غرب الجزائر، خريج المدرسة الوطنية للإدارة. مسيرة حافلة بالعمل والكفاح من أجل المساهمة في بناء جزائر ما بعد الاستقلال من خلال تقلده مناصب عدة من أمين عام لوالي لمختلف ولايات الوطن، فاستوزار لحقائب حكومية، الأمر الذي جعل مالنه أدرى بخبايا أوضاع البلاد وأقرب لصناع القرار ونيله ثقة رؤساء البلاد السابقين كالشاذلي بن جديد، اليمين زروال وآخرهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. عبد المجيد تبون عرف بمواقفه السياسية الحيادية رغم انتماءه لحزب جبهة التحرير الوطني. اجتمعت كل هذه الميزات لتساهم في تكوين رجل دولة لتقلده مختلف مسؤوليات.

-جويلية 2017 : يعد تاريخا لبداية نهاية عهدة الفساد الذي طال البلاد وذلك بتكليف السيد عبد المجيد تبون بالوزارة الأولى خلفا لعبد المالك سلال وإبان العهدة الرابعة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والذي كان الفساد السياسي والركود الاقتصادي خلال حكمه قد أنهك المواطن والوطن على حد سواء.

الوزير الأول الجديد يعين وكله عزم على اقتلاع جذور الفساد بالفصل بين المال ومحيط صناع القرار السياسي بالبلاد الذين عاثوا فيها فسادا. صرامة الرجل ومواقفه الحازمة إزاء الوضع المزرى، أرعبت العصابة ومحيط الرئيس، فلم يفتئ حتى ُسحبت منه حقيبة الوزارة الأولى خلال ظرف اعتبره الخبراء بالقياسي لحد بعيد. الإقالة وظروفها عرفت بالرجل وزادت من شعبيته أوساط الشعب الجزائري التواق لحقوق مهضومة وظروف معيشية أفضل، فغزت صور الوزير المقال عبد المجيد تبون مختلف وسائل التواصل الاجتماعي تنديدا لإقالته واعتبروه شعلة أمل لإصلاحات جذرية تخدم المواطن البسيط، لكن العصابة تعرقل نوايا الرجل وتخيب آمال الملايين من أبناء الوطن، لكن لن يضيع حق وراءه طالب.

العهدة الرابعة لحكم بوتفليقة تشرف على نهايتها، غليان أوساط الشعب الجزائري رافضين لعهدة خامسة لرئيس منهك صحيا، عهدة مزكاة من طرف العصابة الحاكمة للبلاد الأمر الذي زاد من غضب الشارع الذي فجر الثورة السلمية شهر فيفري 2019 والتي لاقت تجاوبا وتأييدا دوليين لسلمية ووحدة مطالب الوطنيين. الحراك المبارك يكلل باستقالة الرئيس بوتفليقة وتليه جملة من الاقالات لمختلف المسؤولين التابعين لرؤوس الفساد في الجزائر الذين لولا إرادة الله وعزيمة الرجال المخلصين لأدخلوا البلاد في نفق مظلم يفوق العشرية السوداء

. تنظيم انتخابات رئاسية كانت من بين ثمار الحراك المبارك. الصراع ما بين المترشحين لخوض غمار الانتخابات تقليد أزلي في عالم السياسة لا يخلو من تصادم البرامج والتوجهات.

وتشاء أقدار بلد المليون ونصف المليون شهيد أن يتقدم الوزير المقال صيف 2017، ملبيا نداء الواجب الوطني ورغبة الملايين من الشعب وشعلة أمل المواطن البسيط، للترشح للانتخابات الرئاسية لكن دون أي توجه او غطاء سياسي او حزبي.

ويبقى تاريخ 12 ديسمبر 2019 حدثا يسجل على صفحات تاريخ الجزائر الجديدة بتتويج السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجزائر الجديدة بنسبة تفوق نصف أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم خلال الانتخابات والتي بالرغم من المعارضة الشرسة غير النزيهة من المتربصين بأمن وسلامة الوطن في الداخل والخارج، إلا أنها وصفت بالأكثر نزاهة في تاريخ الجزائر.  السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجزائر يتلقى تهاني وتبريكات من كبار المسؤولين ورؤساء دول العالم. فكان ذلك آخر مسمار يدق في تابوت العصابة.

 نعم إنه تاريخ ميلاد الدولة الجزائرية الجديدة برئاسة السيد عبد المجيد تبون الرجل الذي كان قد شرح برنامجه خلال حملته الانتخابية واعدا شعبه المنهك من مخلفات النظام السابق بمحاكمة رؤوس العصابة واسترجاع الأموال المنهوبة في الداخل وكذا خارج الوطن، بدءا بأعلى مسؤول على هرم السلطة مرورا برجال الأعمال الضالعين في قضايا خراب الاقتصاد الوطني وفشله على كل المستويات.

إعادة صياغة الدستور من بين أهم محاور برنامج السيد عبد المجيد تبون بإشراك مختلف أطياف المجتمع لمناقشته و َدراسته. كما سن الرجل الأول في البلاد عادة لم يعهدها المواطن من قبل ألا وهي بث لقاءات دورية متلفزة بحضور ممثلين وصحفيي مختلف القنوات التلفزيونية لتقديم توضيحات وتفاصيل لمختلف الانشغالات السياسية، الاقتصادية وكذا الاجتماعية منها.

اعتماد التعديلات الوزارية الدورية كلما تطلب الأمر ذلك من منطلق التداول على المناصب وكذا الاستفادة من مختلف الخبرات في التسيير وهو مبدأ تنتهجه أكثر أنظمة دول العالم المتقدم.

كما يمتاز أول سداسي من حكم السيد عبد المجيد تبون بإعادة المظهر الدولي المحترم والسيادة للدولة الجزائرية بعد سنوات من الركود والغياب عن الساحة السياسية العربية، الافريقية وحتى الدولية.

 فكانت قمة برلين المنعقدة مطلع العام 2020 لمناقشة القضية الليبية أول محطة للرئيس الجزائري الجديد من خلال تلقيه دعوة رسمية من رئيسة الوزراء الألمانية السيدة آنجيلا ميراكل للمشاركة وإبداء موقف الجزائر والمتمثل في الحل السلمي الليبي الليبي.

إعادة بعث وإحياء العلاقات الجزائرية الخارجية وتوطيدها كروسيا والصين تزامنا مع الجائحة التي تصيب العالم بانتشار فيروس كورونا المستجد ونظرا للمجهودات الجبارة المبذولة من طرف الحكومة الجديدة لمجابهة الجائحة، والعمل على التنسيق ما بين مصالح وأجهزة الدولة رغم الخراب والنقائص الموروثة من النظام السابق الذي دام مدة عقدين من الزمن على مستوى كل القطاعات وخاصة القطاع الصحي الذي يعتبر الأكثر تضررا وتهميشا خلال حكم العصابة.

أهم ما ميز حصيلة السداسي الأول للجزائر الجديدة هو فتح ملف الذاكرة مع المستعمر فرنسا الذي يكلل بنجاح تاريخي باسترجاع رفات شهداء المقاومة الشعبية تزامنا مع احتفالية ذكرى عيد الاستقلال الجزائري ودعوة فرنسا للاعتراف بمجازر ثورة التحرير المباركة. الأمر الذي لاقى تجاوبا غير معهود من قبل الدولة الفرنسية بقيادة ايمانويل ماكرون. دون أن ننسى أن نعرج على المساعي والمجهودات المبذولة من طرف الدولة الجزائرية في إعادة بعث روح العلاقات وتقديم كل أشكال التعاون مع دول الجوار كدولة تونس الشقيقة والعمل على البت في القضايا العالقة وتقديم حسن النوايا مع الشقيقة المغرب.

كانت هذه أبرز النقاط الجوهرية لحصيلة أول سداسي لحكم عبد المجيد تبون الرجل الذي نال أصوات اغلبية الشعب البسيط، حصيلة أقل ما يقال عنها انها ناجحة مثمرة ومبشرة بمستقبل واعد.

س. ب

Montrer plus
Erreur, aucun identifiant de pub n'a été mis! Vérifiez votre syntaxe.

Articles Liés

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

Bouton retour en haut de la page
Fermer
Fermer
%d blogueurs aiment cette page :